محاكمة ناشط أمريكي في جماعة مسيحية متطرّفة لإرساله تهديدات بالقتل

تاريخ الإضافة الثلاثاء 13 شباط 2018 - 9:14 ص    عدد الزيارات 392    التعليقات 0    القسم أمريكا، أخبار

        



 

وجهت محكمة أمريكية الاتهام لناشط ضد الإجهاض من ولاية إنديانا لإرساله سلسلة من رسائل التهديد بالقتل إلى عيادات تجري عمليات الإجهاض في شيكاغو بولاية إلينوي.


وأدين "لوك ويرسما" ذو الثلاثة والثلاثين عاماً -وهو عضو في تنظيم مسيحي متطرف معارض للإجهاض اسمه "جيش الله"- بتهمتي توجيه تهديدات لإيذاء أشخاص آخرين، وفقاً لشكوى جنائية كُشف النقاب عنها يوم الأربعاء الماضي في محكمة فدرالية في شيكاغو.


وأمر قاضي البداءة سيدني شينيكر باعتقال المتهم دون قبول كفالة حتى جلسة الاستماع المتعلقة بالاحتجاز يو الجمعة.


وكان مكتب التحقيقات الفدرالية (أف بي آي) يجري تحقيقات بسلسلة من تهديدات العنف ضد عيادات إجهاض في شيكاغو منذ أواخر عام ٢٠١٥ على الأقل، وفقاً للشكوى المؤلفة من ثماني عشرة ورقة.

 

ففي العاشر من اكتوبر الماضي، تلقت عيادة في شيكاغو تهديداً عبر موقعها الألكتروني من شخص يدعو نفسه "لوك" مستخدماً بريداً ألكترونياً بدا أنه ذو صلة بجيش الله، وفقاً للشكوى.


وتضمنت الرسالة: " سوف تدفعون جميعكم الثمن بسبب ما تفعلونه، إن لم يكن على يديّ فسيكون هذا على يد شخصٍ آخر، أريدكم أن تحترقوا، أريدكم أن تموتوا جميعكم".


وبعد ثلاثة أيام تلقت العيادة ذاتها رسالة على موقعها الألكتروني من شخص يدعي أن اسمه "جون" بحسب ما ورد في الشكوى، وتضمنت الرسالة: "موتوا، موتوا، موتوا" وفقاً للتهم.


ووجهت تهديدات أخرى إلى عيادة في هاموند إحداها في العشرين من أكتوبر هدد فيها المرسل "بتفجير العيادة بكم وبالكادر الذي فيها"، وفقاً للشكوى.


"لستُ خائفاً من مكتب التحقيق الفدرالي وسأتهكم عليهم لأثبت هذا" وفقا لما نشره الشخص المجهول على موقع العيادة الألكتروني.."هذا ليس لا شيء بل هو شيء بالنسبة لي..هذا قصاص الله بحقكم وبحق نوعكم".


وكان مكتب التحقيقات الفدرالية قد تسلم وشاية في الثامن والعشرين من أكتوبر من شخص يدعي أنه يعيش في داير وقال بأن لوك ويرسما كان يهدد "بعمل كل ما هو ضروري لإيقاف قتل الأجنة في مطاحن قتل الأطفال"، وفقاً للشكوى.


"إنه شخص يجب أن يراقَب" وفقا لكلام الواشي.


وبعد وصول وشاية أخرى الشهر الماضي، استحصل المكتب على مذكرة لمعرفة صاحب الهاتف الخلوي الذي أرسل لهم الرسالة واكتشفوا بأنه مسجل باسم قريب للوك ويرسما، وفقا للشكوى.


وعندما اعتقل ويرسما للتحقيق معه يوم الثلاثاء، أنكر معرفته لأي شيء عن التهديدات في البداية، ثم أخبر العملاء الفدراليين لاحقاً بأنه لم يكن ينوي إيذاء أي شخص، وفقا للشكوى.


ثم أعطى المكتب بعد ذلك اقرارا مصوراً بأنه أرسل التهديدات إلى العيادات عام ٢٠١٥ والعام الماضي، وفقاً للتهم، كما اعترف كذلك بإرسال الوشايتين إلى مكتب التحقيقات الفدرالي بخصوص نشاطه الأجرامي وفقاً لما ورد في المصدر.

 

 


المصدر: شيكاغو تريبيون