أطفال للبيع عبر الإنترنت .. صدمة وتهديد للأُسرة في مصر

تاريخ الإضافة الجمعة 9 شباط 2018 - 10:39 ص    عدد الزيارات 852    التعليقات 0    القسم العرب، منوعات

        



 

"لدينا أطفال للبيع من كل الأعمار للراغبين في التبني والشراء"، هكذا ببساطة يستقبلك موقع إلكتروني ظهر مؤخرا على شبكة الإنترنت في مصر، وأحدث بلبلة لا بل صدمة في الشارع المصري.

 

فالموقع يقدم عروضا مختلفة لشراء الأطفال حديثي الولادة والرضع و"مجهولي الهوية" من مختلف الأعمار.

 

أما السعر فيتفاوت حسب الحالة سواء ذكر أم أنثى وحسب لون البشرة ، والحالة الصحية، ولون الشعر والعينين، وغيرها من المواصفات الجسدية.

 

 

خيط البداية

 

وفي التفاصيل، اكتشف الموقع المذكور مهندس اتصالات مصري شاب، يدعى رامي الجبالي، بعدما أسس صفحة على موقع التواصل الإجتماعي باسم "أطفال مفقودة "، يبلغ عدد متابعيها 1،2مليون متابع، وتتولي نشر صور ومواصفات الأطفال المفقودين وأرقام ذويهم للمساعدة في إعادتهم.

 

وتعود بداية الاكتشاف كما يقول رامي، لشهور قليلة مضت حيث تم ابلاغه من بعض رواد الصفحة بوجود شقة في مدينة الشروق، يتواجد فيها عدد كبير من الأطفال يتردد عليها عدد من الأسر والعائلات، ويخرجون ومعهم بعض الأطفال، كما لوحظ وجود سيارت كثيرة فاخرة أسفل الشقة واشتبه الجيران في أن أصحاب الشقة يتاجرون في هؤلاء الأطفال. وقد ألقي القبض عليهم بالفعل وتبين صحة الشكوك.

 

 

تاجرُ أطفال بجنسية عربية يعمل من هولندا

 

إلى ذلك، أوضح رامي أن تلك الواقعة كانت خيط البداية للبحث عن كيفية قيام هؤلاء ببيع وشراء الأطفال، وكيف يتواصلون، لذا ركّز في البحث على شبكة الانترنت، حتى تبين له أن موقعا الكترونيا يقوم بدور الوسيط لبيع وشراء الأطفال، وبالبحث عنه تبين أن صاحبه يحمل جنسية دولة عربية ويقيم في هولندا.

 

وأضاف أنه رصد أبواب الموقع وتمكن من معرفة كيف تدار عمليات بيع وشراء الأطفال بداخله، وأبلغ الجهات المسؤولة ووجد تجاوبا كبيرا حيث تواصل معه مسؤولون بمكتب الإتجار بالبشر بمكتب النائب العام المصري، ومسوؤلون من إدارة الأحداث بوزارة الداخلية المصرية ويقومون حاليا باتخاذ الإجراءات اللازمة وأبلغوه بأنهم يتولون حاليا ملاحقة المسؤولين عن الموقع.

 

 

أسعار البيع والشراء

 

كما كشف الجبالي أن أسعار البيع والشراء تترواح حسب حالة الطفل ومواصفاته وهناك حالات معروضه للبيع بـ200 ألف جنيه ، و30 ألف جنيه.

 

من جهتها، أكدت داليا صلاح مديرة المؤسسة المصرية للنهوض بأوضاع الطفولة، "أنهم تقدموا ببلاغ رسمي للنائب العام المصري ضد الموقع ومسؤوليه، وطالبت بسرعة القبض عليهم ووقف تلك الإنتهاكات، مشددة على أن القانون يجرم عمليات بيع وشراء الأطفال وقد تصل العقوبة الى السجن المؤبد.

 

كما أشارت إلى، أن "المادة 291 من قانون العقوبات تنص على أنه يحظر كل مساس بحق الطفل في الحماية من الاتجار به أو الاستغلال الجنسي أو التجاري أو الاقتصادي أو استخدامه في الأبحاث و التجارب العلمية ويكون الطفل الحق في توعيته و تمكينه من مجابهة هذه المخاطر".

 

وأوضحت، أنه "مع عدم الإخلال بأي عقوبة أشد ينص عليها في قانون آخر، يعاقب بالسجن المشدد، وغرامة لا تقل عن خمسين ألف جنيه ولا تتجاوز مائتي ألف جنيه، كل من باع طفلا أو اشتراه أو عرضه للبيع، وكذلك من سلمه أو تسلمه أو نقله باعتباره رقيقا ، أو استغلاه جنسيا أو تجاريا أو استخدمه في العمل القسري أو غير ذلك من الأغراض غير المشروعة، ولو وقعت الجريمة في الخارج".

 

 


المصدر: العربية.نت