لمرضى السكر .. الموز ليس ممنوعًا بعد الآن بشرط

تاريخ الإضافة الأربعاء 31 كانون الثاني 2018 - 10:52 ص    عدد الزيارات 791    التعليقات 0    القسم صحة

        



 

عندما يكون الشخص مصابا بالسكر، يجب توخي الحرص تجاه محتوى ما يتناوله في وجباته الغذائية، خاصة بالنسبة للأطعمة المحتوية على المواد الكربوهيدراتية، التي تضمها بعض المأكولات كالحلويات، والمعجنات، كالخبز، والبيتزا، والفاكهة الطازجة. 

 

ويعد الموز من أصناف الفاكهة التي كان الأطباء في الماضي يوصون بتجنبها ضمن قائمة الممنوعات لمريض السكر، ومع ذلك، يعتبر تناول الموز باعتدال بالنسبة للغالبية العظمى من المرضى أمرا مأمونا يمكن الاستمتاع به، طالما تم تناوله باعتدال، حيث يحتوي على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة، والصوديوم، والكولسترول، كما يحتوي على عناصر غذائية مهمة مثل فيتامين ب6، البوتاسيوم، والمنجنيز.

 

 

 

 

ويدقق بعض الأطباء وخبراء التغذية، عندما يقررون تعاطي مريض السكر للموز، لأنه عالي المحتوى من السكر بجانب احتواءه على قدر كبير من السعرات الحرارية، حيث يحتوي إصبع الموز متوسط الحجم على حمل سكري يقدر بـ11 درجة، وطبقا لنشرات جامعة هارفارد، بالنسبة للأحمال السكرية للغذاء، يعتبر الرقم منخفضا إذا بلغ 10، ومتوسطا إذا تراوح بين عشرة وعشرين، ومرتفعا إذا تجاوز العشرين. 

 

وينصح علماء التغذية مرضى السكر بتناول الفاكهة محدودة المحتوى من السكر مثل التفاح، والبرتقال والكمثري، والموز، وبعض أنواع العنب، أما الفاكهة الأعلى في محتواها من السكر، فتشمل الأناناس، والتين والبلح، والمانجو.

 

 

 

 

ولا ينبغي على مرضى السكر أن يستبعدوا الموز من وجباتهمم الغذائية بعد الرجوع للطبيب المتابع بالطبع، لأن القيم الغذائية الأخرى من الفيتامينات والأملاح المعدنية يمكن أن تجعل من تلك الفاكهة خيارا صحيا عندما يتم تناولها باعتدال، كما توصي الجمعية الأمريكية للسكر بإدراج الفاكهة ضمن الوجبات الغذائية لمرضى السكر.

 

 


المصدر: Elconsolto