مظاهرات في البصرة رفضاً للفساد وسوء الأحوال الاقتصادية

تاريخ الإضافة الإثنين 1 كانون الثاني 2018 - 12:31 م    عدد الزيارات 1894    التعليقات 0    القسم العراق

        



شهدت محافظة البصرة، امس الأحد، مظاهرات حاشدة رفضاً للفساد وسوء الأحوال الاقتصادية، وأغلق المحتجون معبراً حدودياً مع إيران، فيما اتهم نائب في البرلمان جهات سياسية بالوقوف وراء سوء الأوضاع في المحافظة.

 

وقالت مصادر محلية من البصرة، أن المحتجين الغاضبين أغلقوا الاحد معبر صفوان الحدودي مع إيران « احتجاجا على استيراد بعض المحاصيل الزراعية»، وطالبوا إدارة المعبر بإيقاف استيراد محصول الطماطم «بسبب وجود فائض منه لدى المزارعين»، كما أعربوا عن رفضهم للفساد المستشري في المنفذ الحدودي بين العراق وإيران.

 

وفي السياق ذاته، اتهم النائب عن محافظة البصرة في البرلمان العراقي سليم شوقي جهات سياسية لم يسمها، بالعمل على منع تشغيل مئات المصانع في البصرة بهدف استمرار الاستيراد لمصالحهم الشخصية.

 

وقال شوقي في تصريحات صحفية، أن «مئات المصانع في البصرة كما هي في المحافظات الأخرى مغلقة منذ عام 2003، رغم أنها تمتلك مقومات إعادة التشغيل».

 

وأضاف، أن «متنفذين تابعين إلى جهات سياسية تعمل على إبقاء هذه المصانع مغلقة واستمرار الاستيراد لأن في ذلك مصلحة شخصية لهم ولأحزابهم»، مطالباً بإعادة هذه المصانع إلى العمل، «للمساهمة في التخفيف من البطالة بين الشباب في البصرة ورفد الاقتصاد العراقي المنهك بالإيرادات المالية التي تذهب إلى الخارج للاستيراد»، حسب تعبيره.

 

وتشهد العديد من المدن العراقية، من بينها العاصمة بغداد، تظاهرات احتجاجية على الفساد المستشري في البلاد وسوء الأوضاع الاقتصادية والبطالة وسوء الادارة .

 

وكان عضو النزاهة النيابية أردلان نور الدين قد كشف في تصريح سابق عن وجود 40 ألف ملف فساد في البلاد، كما صنفت منظمات دولية العراق من بين أكثر دول العالم فساداً على الإطلاق.


المصدر: باسنيوز