واشنطن: سنقلّص تسليح شركائنا في محاربة "داعش" بسوريا

تاريخ الإضافة الثلاثاء 28 تشرين الثاني 2017 - 10:57 م    عدد الزيارات 516    التعليقات 0    القسم أمريكا، أخبار، سوريا

        



أعلنت واشنطن، الإثنين، أنها ستقلّص تسليح شركائها في محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي بسوريا، عقب انتهاء أكبر العمليات العسكرية هناك.

جاء ذلك خلال الموجز الصحفي اليومي للمتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة هاكابي ساندرز.

 

وفي سؤال عن موقف واشنطن من تسليح شركاء لها في سوريا، قالت ساندرز: "حالما بدأنا بالانتصار على داعش، فإن الخطوة القادمة كانت دائمًا تتمثل في خفض الدعم لجماعات معينة".

وأضافت: "بما أننا الآن مستمرون في سحق الوجود المادي للخلافة (داعش)، فنحن في وضع يسمح بوقف التجهيزات العسكرية لجماعات معينة (لم تسمها)".

 

وتابعت: "لكن هذا لا يعني وقف الدعم الكامل لهذه الجماعات".

واستدركت "لكن هذا هدفنا منذ البداية كان، المساعدة على هزيمة داعش، ونحن نحقق تقدمًا هائلًا في هذا المجال، وحالما يبدأ هذا الأمر بالتحقق، فسوف نقوم بهذا (قطع التجهيزات العسكرية)، كما هو مخطط، وهذا أمر لم يتغير".

 

وردًا على سؤال آخر بشأن موقف واشنطن من بقاء رئيس النظّام السوري بشار الأسد، أكدت ساندرز أن الإدارة الأمريكية "ليس لديها أي تغيير في موقفها حاليًا".

وأعلنت واشنطن في أكثر من مناسبة سابقة، أنها لا ترى مستقبلًا لسوريا مع بقاء الأسد في سدة الحكم.

 

والأسبوع الماضي، أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس، دونالد ترامب، أوضح في مكالمة هاتفية مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، أن إدارته ستجري "تغييرات" على المساعدات العسكرية المقدمة لـ"شركاء" واشنطن في محاربة داعش داخل سوريا.

 

والسبت الماضي، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن اردوغان بحث خلال المكالمة الهاتفية مع ترامب مسألة تقديم الولايات المتحدة دعمًا بالعتاد والسلاح لتنظيم "ب ي د/ بي كا كا" الإرهابي، شمالي سوريا.

وأشار الوزير إلى أن ترامب، أكّد لأردوغان إصداره تعليمات واضحة لمؤسسات بلاده "بعدم إرسال شحنات إضافية من الأسلحة" إلى تنظيم "ب ي د" الإرهابي.


المصدر: وكالة الأناضول