الكورد يختلفون على منصب الرئاسة .. ونفاذ مهلة الترشّح

تاريخ الإضافة الإثنين 24 أيلول 2018 - 12:40 م    عدد الزيارات 46    التعليقات 0    القسم العراق

        



انتهت في بغداد، الأحد، المهلة التي أعلنت عنها هيئة رئاسة البرلمان العراقي للترشح لمنصب رئيس الجمهورية  للدورة القادمة.
 

ووفقا لنظام التوازنات الطائفية والعرقية، فإن هذا المنصب يعتبر من حصة الكورد. لكن يسود خلاف بين الأحزاب الكوردية بشأن الاتفاق على مرشح للمنصب، كما تقدم مرشحون مستقلون للمنصب أيضا.

وكان البرلمان العراقي، أعلن أن آخر موعد لانتخاب رئيس للجمهورية هو الثاني من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 

في السياق ذاته، وصف رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي توحيد البيت الكوردي بأنه ضرورة وطنية ستكون لها انعكاسات إيجابية على وضع الحكومة المقبلة، وشكل العلاقة بين بغداد وأربيل.
 

وأضاف الحلبوسي في بيان، أن مباحثاته في أربيل مع قادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني جاءت للتأكيد على ضرورة استمرار الحراك السياسي مع جميع الأطراف، من أجل الالتزام بالمواعيد الدستورية والمضي نحو اختيار حكومة قوية برؤية عراقية، حسب مكتب الحلبوسي.



مباحثات وتأكيدات

وكان الحلبوسي قد بحث مسألتي انتخاب رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة مع كل من رئيس وزراء حكومة كوردستان نيجيرفان البارزاني، ورئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود البارزاني يوم السبت.
 

وجرت العادة على أن يتم انتخاب رئيس الجمهورية من بين مرشحين كورد عدة، وقد قدم ستة مرشحين أوراقهم حتى الآن، في حين لم يعلن الحزب الديمقراطي الكوردستاني حتى الآن دعمه لأي مرشح.
 

وكان مسعود البارزاني قد أكد الخميس الماضي خلال لقائه مع كوادر حزبه أن أغلبية الأطراف السياسية في العراق "تفضل تشكيل المجلس الأعلى للسياسات الإستراتيجية، على أن يشارك فيه الجانب الكوردي لأنه يحمي حقوق جميع المكونات العراقية ويمنع إصدار القرارات الفردية".
 

وأضاف، أن تشكيل الحكومة العراقية يجب أن يتم بناء على الشراكة الحقيقية التي يضمنها المجلس الأعلى للسياسات، وأيضا بالتوافق في إصدار القوانين والتشريعات وبالتوازن في المؤسسات الحكومية بين المكونات.

 


المصدر: Aljazeera