العبادي ومشكلة تحويل فصائل "الحشد" إلى قوات نظامية

تاريخ الإضافة الخميس 7 كانون الأول 2017 - 1:20 م    عدد الزيارات 152    التعليقات 0     القسم سياسي

        


هارون محمد

كاتب عراقي

ثمة معركة متوقعة في بغداد، بين رئيس الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي مدعوما من طرف شيعي واحد هو التيار الصدري، وبين نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبومهدي المهندس، الذي تشير الأنباء إلى أنه غادر إلى طهران الجمعة الماضية غاضبا، بعد أنباء ترددت في الأوساط العسكرية العراقية بأن الفريق الركن عبد الغني الأسدي قائد قوات مكافحة الإرهاب سيعين رئيسا للهيئة بعد تنحي رئيسها الحالي فالح الفياض، وانصرافه إلى العمل السياسي وتشكيله حركة “عطاء” لخوض الانتخابات النيابية المقبلة إذا جرت في موعدها المبدئي المعلن في نهاية مايو 2018.

 

ورغم أن قرار تعيين الفريق عبدالغني الأسدي أو غيره رئيسا لهيئة الحشد من صلاحيات العبادي باعتباره القائد العام للقوات المسلحة، إلا أن مثل هذا القرار له خصوصية ويخضع إلى اعتبارات معينة، منها أن يحظى بموافقة قادة فصائل الحشد الأساسية وأبرزها منظمة بدر والعصائب وكتائب حزب الله وسرايا الخرساني ولواء أبي الفضل العباس، التي سبق لها أن عارضت تعيين قائد قوات الحدود الفريق محسن الكعبي نائبا لقائد الحشد لشؤون العمليات، مما اضطر العبادي إلى تكليفه بإدارة الشؤون الإدارية في مقر الهيئة ببغداد، رغم أنه ضابط ركن له خبرات متراكمة في الحركات العسكرية.

 

وتعتقد الأوساط السياسية والنيابية في بغداد، أن المهندس، واسمه الحقيقي جمال جعفر إبراهيمي، وهو من أصول إيرانية وفدت أسرته على العـراق من مدينة كرمان في ثلاثينات القرن الماضي واستوطنت البصرة، توجه إلى طهران ساخطا على عزم العبادي تعيين شخصية عسكرية محترفة، مثل الفريق الأسدي رئيسا لهيئة الحشد في إطار جهوده وتعهداته لهيكلة قوات الحشد وتحويلها إلى جهاز أمني وعسكري يرتبط بمكتب القائد العام للقوات المسلحة، في حين يريد قادة الحشد، قائدا لهيئتها الرسمية، من خارج المؤسسة العسكرية، وتحبذ قيادات تمتهن العمل السياسي والنشاط الميليشياوي في آن واحد، وحددت في أكثر من مناسبة اسم أبي مهـدي المهندس، باعتباره القائد الميداني الفعلي للحشد.

 

هل بإمكان حيدر العبادي أن يحول فصائل الحشد إلى قوات نظامية ويمنع تسييسها، ويستبعد قادتها وكبار المسؤولين فيها، وهم الذين يقاتلون كي تبقى تلك الفصائل سائبة لا يحكمها قانون؟

 

ولا يستبعد أن يقوم المهندس في زيارته الطهرانية بتحريض السلطات الإيرانية بممارسة ضغوط على العبادي لثنيه عن تنظيم قوات الحشد وفق أسس عسكرية، ومنعه من تعيين قائد عسكري على رأس هيئتها الحكومية، خصوصا وأنه من المستحيل أن يوافق أبو مهدي على العمل كنائب للفريق الأسدي أو أي شخصية عسكرية مهنية تسند إليها رئاسة هيئة الحشد، لما يتمتع به المهندس من نفوذ واسع بعد أن أصبح خلال العامين الماضيين مركز قوة ومرجعية سياسية وعسكرية وأمنية في العراق، ويكاد يكون الحاكم الأوحد لمحافظة صلاح الدين والمشرف على عمليات الحشد في حزام بغداد وقاطع جنوب الموصل وشمال بابل وشرقي الأنبار، وهو نفسه لا غيره من أبلغ نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي، وحذر نائب محافظة بابل عدنان الجنابي صراحة، بأن قرار عودة نازحي قضاء جرف الصخر شمالي الحلة، في طهران وليس في بغداد، بالقول “لا تتعبوا أنفسكم بمناشدة حيدر العبادي وحثه على اتخاذ قرار لا يقدر على تنفيذه”، وهو نفسه أيضا من أخبر وفي لقاء رسمي وعلني مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش، بأنه لا يصدق أن الحشد الشعبي سيحل حتى لو سمع ذلك من فم العبادي ذاته.

 

وقد ثبت سياسيا واستخباريا وميدانيا، أن إيران لم تنس الضباط والطيارين العسكريين العراقيين الذين شاركوا في الحرب ضدها، في حين أن قادة الحشد لديهم حساسية مفرطة من القادة العسكريين وينظرون إليهم باعتبارهم من “مخلفات” الجيش العراقي السابق، ومؤخرا عرضت مواقع إلكترونية وشبكات إخبارية تابعة لفصائل الحشد، صورا وأفلام فيديو أظهرت الفريق الأسدي وهو برتبة مقدم ركن على ظهر دبابة عراقية يقودها في جبهة البصرة خلال الحرب الإيرانية على العراق، وعرضت خطابا كان قد ألقاه العقيد معن السعدي (الفريق حاليا) في اجتماع عسكري بحضور الرئيس الراحل صدام حسين عقد في مطلع العام 2003، ونشرت معلومات عن سيرة رئيس جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الأول الركن طالب شغاتي خلال عمله في قيادة الدفاع الجوي في النظام السابق، وواضح أن الغرض من هذا النشر والترويج، التأليب عليهم والتشهير بهم، رغم أنهم مع زميلهم الرابع الفريق عبد الوهاب الساعدي من أصول شيعية، ولكنهم غادروا الطائفية والمذهبية عندما انتظموا في الكلية العسكرية في الستينات والسبعينات وتخرجوا ضباطا أكفاء.

 

إن كراهية إيران والموالين لها للجيش العراقي لا تقتصر على الجيش السابق، وإنما امتدت إلى الجيش الحالي، حتى أن الأحزاب والكتل الشيعية باستثناء التيار الصدري، لا تسمي قواته ووحداته بالعسكرية، وإنما تطلق عليها تسمية “القوات الأمنية” في خلط مقصود واستبعاد لمفردة الجيش العراقي، التي يبدو أن الإيرانيين وأتباعهم لا يستسيغون سماعها أو التذكير بها، حتى وصل الأمر بهذه الكتل إلى التعتيم على دور الفريق عثمان الغانمي رئيس أركان الجيش، وهو من أصول شيعية أيضا، في قيادة الوحدات العسكرية لاستعادة كركوك من سيطرة قـوات البيشمركة الكوردية، ونسبوا الفضل كله إلى الجنرال الإيراني قاسم سليماني وأبي مهدي المهندس وهادي العامري، رغم أن دور الثلاثة في أحداث المدينة كان سياسيا في التفاوض مع قيادة حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني، ولم تدخل فصائله إلى كركوك إلا بعد أن أمّنت قوات الجيش الأوضاع فيها.

 

السؤال الذي يطرح نفسه بقوة على سطح الأحداث، ويشكل قلقا لأطراف عراقية وإقليمية ودولية هو: هل بإمكان حيدر العبادي أن يحول فصائل الحشد إلى قوات نظامية ويمنع تسييسها، ويستبعد قادتها وكبار المسؤولين فيها، وهم الذين يقاتلون كي تبقى فصائل الحشد سائبة لا يحكمها قانون ولا تخضع إلى انضباط؟


مقالات متعلّقة


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

*
تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.