الميليشيات الشيعية المدعومة من ايران تطالب بانسحاب القوات الاميركية من العراق

تاريخ الإضافة الأربعاء 6 كانون الأول 2017 - 4:42 م    عدد الزيارات 116    التعليقات 0     القسم سياسي

        


Ben Kew

كاتب أمريكي في موقع Breitbart News

قال القيادي في الحشد الشعبي وعضو مجلس النواب العراقي هادي العمري انه سيقدم تشريعا الى مجلس النواب لمطالبة الولايات المتحدة بسحب جميع قواتها من العراق، البلد الموبوء بالصراعات.

 

وقال العامري في مقابلة اجرتها معه شبكة الصحافة الايرانية( (Press tv : " اننا سنتبنى تشريعا برلمانيا لسحب القوات الامريكية. اما بخصوص المخابرات الدولية، فاننا نطالبهم فقط بايقاف تدفق الارهابيين الاجانب في الوقت الذي نمارس فيها جهودا استخبارية.

 

 واضاف العامري: " نتمنى من كل المجتمع الدولي والدول العربية ان يكون جادين في ايقاف تدفق الارهابيين الى العراق وسوريا"، مؤكدا انه لن يسمح ببقاء جنديا (امريكيا) واحدا في العراق.

 

وقال العامري ان الكونغرس اغلقوا اعينهم عما يجري في العراق. حيث ادلى العامري بهذه التصريحات بعد ان عرض الكونغرس تشريعا لفرض عقوبات على تلك الميليشيات. مضيفا " اننا ندعو القوات الاميركية بالاضافة الى المستشارين العسكريين لترك بلادنا في اسرع وقت ممكن".

 

لقد استأصل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة تنظيم داعش من معاقله في مدينة الموصل العراقية، ومدينة الرقة السورية. وان العديد من المحللين الان يخشون من ان ميليشيات الحشد الشعبي والقوى المعادة الاخرى قد تبدأ صراعا ضد القوات الاميركية.

 

فعلى الرغم من وجود بعض الاقليات التركمانية والايزيدية؛ الا ان تحالف الميليشيات الشيعية العربية يشكل غالبية قوات الحشد الشعبي،و بدعم كبير من بغداد.

 

وعلى الرغم من المشاركة الفاعلة في الحرب ضد تنظيم داعش، فان قيادي اخر في ميليشيات الحشد الشعبي هدد بمهاجمة القوات الاميركية  التي ترفض ان تغادرالعراق، معلنا "ان الولايات المتحدة اصبحت عدونا المباشر".

 

لقد اثنى في وقت سابق اعضاء من الجيش الامريكي على ميليشيات الحشد الشعبي لمساهمتهم في القتال ضد تنظيم داعش؛ على الرغم من تصريحات وزير الخارجية الامريكي تيلىسون التى حث فيها مؤخرا الميليشيات للعودة الى ايران.

 

حيث قال تيلرسون في ذلك الوقت : " على جميع المقاتلين الاجانب في العراق العودة الى بلدانهم، والسماح للشعب العرراقي باستعادة السيطرة على اراضيه التي احتلها تنظيم داعش والتي تم تحريرها الان، والسماح للشعب العراقي باعادة بناء حياتهم بمساعدة جيرانهم".

 

و افادت العديد من المنظمات الدولية، ومن ضمنها منظمة العفو الدولية، بتقارير عن تاريخ الحشد الشعبي في انتهاكات حقوق الانسان، والتي شملت ادعاءات بالاختطاف والتعذيب والاختفاء القسري والقتل الجماعي والتخريب المتعمد لممتلكات المواطنين.


مقالات متعلّقة


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

*
تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.